منتدى معلومات
كل عام وانتم بخير
يشرفنا تسجيلكم بالمنتدى وإفادتنا بمعلوماتكم

منتدى معلومات

خدمات و رعاية طبية, كتب, معلومات, منوعات
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جدخولالتسجيل
- شركة كومب كير لإدارة وتسويق برامج العلاج والخدمات الطبية -
مكتبة العلم والإيمان - إعداد وكتابة الرسائل العلمية- تصوير المستندات جميع الوسائل التعليمية وكتب الحضانة جميع الأدوات المكتبية ت: 01116488536

شاطر | 
 

 صناعة الورق والأدواتالكتابية عند المسلمين الأوائل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
processor
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 250
العمر : 36
نقاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 01/05/2008

مُساهمةموضوع: صناعة الورق والأدواتالكتابية عند المسلمين الأوائل   18/06/08, 12:44 pm

صناعة الورق والأدواتالكتابية عند المسلمين الأوائل
وأثرها على النهضةالعلمية الحديثة
بقلم / د / أحمد عبد الحميد عبد الحق

كان العرب قبل الإسلام أمة محدودة الثقافة، معرفتها بالقراءةقليلة، ووسائل الكتابة عندهم متواضعة، فكانوا يكتبون على أكتاف الإبل، والحجارةالرقيقة البيض، وعسيب النخل، والأديم (1)، ولكن ليس معنى ذلك أنهم لم يستعملواالورق السائد في عصرهم؛ لأن القرآن الكريم وردت فيه إشارات إلى وجود الصحف والكتب؛التي لا يمكن أن تكون موجودة إلا على ورق، من ذلك قوله تعالى: (وَلَوْ نَزَّلْنَاعَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَكَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ) (2)، وقوله: (تَجْعَلُونَهُقَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا) (3)، وقوله: (أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُولَئِكُمْأَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ) (4)، وقوله: (صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (5).
ولكن هذا الورق لم يصنع داخل الجزيرة العربية، وإنما كان يُجلب منالشام ومصر، فلما دخل المسلمون هذين القطرين اهتموا بتنشيط صناعة الورق بهما، وظهرذلك بوضوح في عصر الأمويين؛ الذين عملوا على زيادة كميته، بإنشاء مصانع لورقالبردي، في دمشق وطبرية وطرابلس وحماة ومنبج (6).
ومع ازدهار التجارة الخارجية مع الصين، شرع تجار المسلمين في جلبالورق المسمى بالكاغد؛ لجودته ورخص ثمنه (7)، فبدأ يزاحم القراطيس الشامية، وأوراقالبردي المصرية.
لكن المسلمين ما لبثوا أن عرفوا طريقة صناعته، واستغنوا عناستيراده ( 8 ) وأُنشئت أول مصانع للكاغد في سمرقند على ما يبدو، واشتُهرت به حتى صارخير صادراتها، في القرن الثالث الهجري (9) ثم انتقلت صناعته إلى كثير من الأقطارالإسلامية, وأُنشئت له المصانع في العراق واليمن وفارس والشام ومصر والمغرب، لاسيما في القيروان والمهدية، وفي الأندلس، خصوصًا مدينة الشاطبة (10).
لكن بلاد الشام اشتهرت من بين تلك البلاد بإنتاجه، ونافست سمرقند،وعُدَّ ورق الكاغد في القرن الرابع الهجري (العاشر الميلادي)، من الصادرات الأساسيةلها (11)، بعد أن صارت له مصانع كبيرة (12)، في دمشق وطبرية وطرابلس وفلسطين (13)،وكان في مقدمة تلك المناطق طرابلس، حيث كان يُحمل منها إلى كثير من المناطق الشاميةالمختلفة لجودته وشهرته (14)، وإلى مصر، في عهد الفاطميين، حتى تفوق على ورق سمرقندنفسها، يقول ناصر خسرو: إن الكاغد الذي كان يُحمل من طرابلس يُشبه ورق سمرقند، إلاأنه أحسن صفاءً (15)
ثم تلتها في الشهرة دمشق، وعدَّه المقدسي، من صادراتها الأساسية (16)، وذكر القلقشندي فيما بعدُ، أن الورق المعروف بورق الطير؛ الذي تُكتب بهالبطاقات، وتُعلَّق في أجنحة حمام الزاجل، هو صنف من هذا الورق الشامي، رقيقللغاية، وفيه تُكتب ملطفات الكتب، ويُطلَق الحمام (17).
هذا وقد أسهمت مصانع الورق هذه في إثراء المكتبات بما تحتاجه منكميات الورق الوفيرة، فكان لذلك أثره على حركة التأليف والكتابة والترجمة؛ التينشطت في طرابلس في تلك الفترة، ولا سيما في عصر بني عمار ( 18 ).
وعن طريق الاحتكاك بين المسلمين والروم، أثناء الحروب الصليبية،انتقلت صناعة الورق إلى أوربا، ومن قبْلُ كانت أوربا الشرقية تكتفي بابتياعه، علىما يشهد لذلك الوراق الدمشقي (شارتا دا ماسينا) (19).
وقد ذكر أ. محمد كرد، أن أسيرين فرنسيين، أثناء الحروب الصليبية،تعلما صناعة الورق بدمشق، فلما عادا إلى بلادهما، نشرا صناعته في فرنسا، ومنهاانتقل إلى جميع أوربا، فلدمشق على فرنسا، بل على المدنية بأسرها، الفضل الأول فيتعليم هذه الصناعة للغربيين (20).
ويَشهَد لذلك، أن أقدم المصانع التي أُنشئت لصناعته، في كل منفرنسا وإيطاليا وألمانيا، ترجع إلى أواخر القرن الثالث عشر الميلادي، أما إنجلترافجاءت بعد ذلك (21)، تقول زيجريد هونكه: وسار موكب صناعة الورق.. بسورية، حيث تركوراءه في دمشق وطرابلس قواعده - أي مصانعه- مارًا بفلسطين ومصر، ينطلق منها إلىالغرب، إلى فرنسا ومراكش وإسبانية (22)، وفتح ورق العرب هذا عصرًا جديدًا، فلميَعُد العلم وقفًا على طبقة معينة من الناس، بل غدا مشاعًا للجميع ودعوة لكلالعقول؛ لأن تعمل وتفكر (23).
ثانيًا: صناعة المداد "الحبر":
وهي من لوازم الكتابة التي لاتتم إلا بها، ووجودها يرتبط بوجودالورق، إذ لا فائدة له بدونها، وقد كان المداد معروفًا لدى العرب أيضًا، قبل مجيءالإسلام، إذ ذُكِرَ في قوله تعالى: (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًالِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّيوَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) (24).
ويبدو أن هذا المداد كان يُصنع من الدخان، بطريقة بدائية، ومعتعرف المسلمين على الكاغد الصيني، تعرفوا على المداد الصيني أيضًا، ويُرجَّح أنهمجلبوهما معًا (25)، ثم عمت صناعته الأماكن الحضرية في العالم الإسلامي، حتى صار لهعِلم خاص، يُسَمَّى "علم تركيب المداد"، من السواد والحمرة والصفرة، وسائر الألوان (26).
وتفنن الصناع في تجويده، وتنويع أصنافه، ودرجة جودته، حسبالمستخدم، والحاجة المستخدم لها، وفي ذلك يقول ابن مقلة، الوزير الخطاط: "وأجودالمداد ما اتُّخذ من سُخام النفط، وذلك بأن يؤخذ ثلاثة أرطال، فيُجاد نخلُهوتصفيتُه، ثم يُلقى في طنجير، ويُصب عليه من الماء ثلاثة أمثاله، ومن العسل رطلواحد، ومن الملح خمسة عشر درهمًا, ومن العفص عشرة دراهم، ولا يزال يُساط على نارلينة، حتى يثخن جرمه، ويصير في هيئة الطين, ثم يُترك في إناء، فيُرفع إلى وقتالحاجة، وذكر صاحب الحلية، أنه يحتاج مع ذلك إلى الكافور؛ لتطييب رائحته، والصبرلمنع وقوع الذباب عليه (27).
وكان يُصنع لكل نوع من الورق حبر خاص به، فهناك ما يناسب الكاغد،وهو حبر الدخان، وصفته أن يؤخذ من العفص الشامي قدر رطل، يُدَق جريشًا، ويُنقع فيستة أرطال ماء، مع قليل من الآسي، أسبوعًا, ثم يُغلى على النار، حتى يصير على النصفأو الثلثين، ثم يُصفَّى في مئزرٍ، ويُترك ثلاثة أيام، ثم يُصفَّى ثانيًا, ثم يضافلكل رطل من هذا الماء أوقية من الصمغ العربي، ومن الزاج القبرسي كذلك، ثم يضاف إليهمن الدخان المتقدم ذكره، بالكيفية الملائمة، ولا بد مع ذلك من الصبر والعسل؛ ليُمنعبالصبر وقوع الذباب فيه, ويُحفظ بالعسل على طول الزمن.
والصنف الثاني ما يناسب الرَّق، ويُسَمَّى الحبر، ولا دخان فيه،ولذلك يجيء بصاصًا براقًا، وبه إضرار بالبصر بالنظر إليه، ويُفسد الكاغد، وصفته أنيؤخذ من العفص الشامي رطل واحد، فيجرش، ويُلقى عليه من الماء العذب ثلاثة أرطال،ويُجعل في طنجر، ويوضع على النار، ويوقد تحته بنار لينة، حتى ينضج، وعلامة نضجه أنتكتب به فتكون الكتابة حمراء بصاصة، ثم يُقلى عليه الصمغ العربي، ثلاثة أوراق منالزاج، ثم يُصفَّى في إناء جيد، ويُستعمل عند الحاجة ( 28 ).
وثمة نوع من الحبر السريِّ؛ الذي يُصنع جافًا، ويضاف إليه الماءعند الحاجة، ويُعمل على البارد من غير نار, ويؤخذ العفص فيُجرش جرشًا، ويُسحق لكلأوقية عفص درهم واحد من الزاج، ودرهم من الصمغ العربي، ويُلقى عليه، ويرفع إلى وقتالحاجة، فإذا احتيج إليه صُب عليه الماء قدر الكفاية (29).

يتبع...←

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3lomat.forums2u.com
processor
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 250
العمر : 36
نقاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 01/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: صناعة الورق والأدواتالكتابية عند المسلمين الأوائل   18/06/08, 12:46 pm

ثالثًا: صناعة الأقلام:
وتطورت صناعة الأقلام أيضًا، ولم تعُد تقتصر على الريش البدائية؛التي تُتخذ من العُشب، بعد بريها، فقد ابتكر صاعد بن الحسن - الذي عاش في القرنالخامس الهجري في دمشق- قلم الحبر المداد، وصنعه من الحديد، وكان يُملأ مُدادًا،فيظل يُستخدم في الكتابة، ما يقارب شهرًا، دون أن يجف (30).
وصارت الأقلام والمداد والأوراق تباع في أسواق خاصة بها، تسمىالوراقة (31)، تشبه المكتبات الحديثة، واشتُهرت الشام أيضًا بإنتاج الأقلاموتصديرها(32)، خاصة مدينتي الرقة ونصيبين، حيث كانت الأقلام والمداد والدواياتتُصدَّر منهما إلى كثير من البلدان (33).
وكانت الدوايات أو المحابر تُصنع من العاج أو الزجاج، وأحيانًاالفضة أو الذهب، حسب منزلة ومكانة من يستخدمها، فدواة الخليفة أو الأمير من الذهبالخالص، ودواة الوزير محلاة بالذهب، ودواة القاضي محلاة بالفضة (34)، ودواة كتابالديوان من الأبنوس المذهب بالحُليِّ (35).
وساعدت كثرة الورق والمداد على تنشيط الحركة العلمية؛ التي كانتأبرز سمات المجتمع الإسلامي، في العصور السابقة، حيث ازدادت حركة التأليف، في شتىأصناف المعرفة, وكثرت المكتبات ودور العلم، وصار الكتاب متوفرًا للفقراء والأغنياء،على السواء.
وهذا بالطبع، لا بد أن يساعد على انتشار مهنة الوراقة؛ التي كانيُقصد بها نسخ الكتب، وتصحيحها، وتجليدها، وخزمها، وكل ما يتعلق بها، حيث عمل بهاكثير من الناس، وخاصة العلماء والزاهدين، البعيدين عن المناصب الحكومية، حيث كانوايرون أجرها أطيب الأجر (36).
وحتى بعض من عمل منهم في الوظائف الحكومية، كالقضاء مثلا، زهد فيراتبه، واكتفى بثمن ما ينسخه أو يورقه (37)، ولا عجب في ذلك، فإن أجرها كانمرتفعًا، لا بالقياس إلى رواتب الموظفين، وإنما بالقياس إلى غيرها من الحرف، فقدبلغت أجرة نسخ عشرة الورقات أحيانًا عشرة دراهم ( 38 )، وأجرة تجليد الكتاب دينارين (39)، ويذكر أحد العلماء، أنه كان يشتري كاغدًا بخمسة دراهم، فيكتب فيه ديوانالمتنبي في ثلاث ليال، ويبيعه بمائتي درهم، وأقله بمائة وخمسين درهمًا (40).
ولا عجب أيضًا، أن يحدث ذلك في مجتمع يمتلك أحد أفراده الدرهم،فيظل مترددًا أيضعه، أي يصرفه في الحبر أو الورق أو الخبز (41)؛ الذي هو قوتحياته.
وأخيرًا أقول: إن ازدهار صناع الورق والأدوات الكتابية، كان لهمادور كبير في النهضة العلمية الحديثة، شهد بذلك علماء الغرب أنفسهم، يقول ولديورانت: وانتقلت صناعته إلى صقلية وإسبانيا ثم إلى إيطاليا وفرنسا (42)، وتقولزيجريد هونكه: ... وسار موكب الورق.... بسورية حيث ترك وراءه في دمشق قواعده، مارًابفلسطين ومصر؛ لينطلق منها إلى الغرب, ولقد فتح ورق العرب هذا عصرًا جديدًا, إذ لميعُد العلم وقفًا على طبقة معينة من الناس، بل غدا مشاعًا للجميع، ودعوة لكلالعقول؛ لأن تعمل وتفكر (43).



منقول للفائدة...

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3lomat.forums2u.com
 
صناعة الورق والأدواتالكتابية عند المسلمين الأوائل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى معلومات :: منتدى التكنولوجيا والكمبيوتر والإنترنت :: العلم والمعرفة-
انتقل الى: